٢٠١١/٠٤/٢٩

أيوة، أنا عايز أتاجر بالثورة

صحيح إحتمال كبير كنت حانفض لحوار الرويال ويدينج، ولحد إمبارح أصلا مكنتش عارف بالظبط مين في العيلة المالكة إل حايتجوز، الملكة ولا إبنها ولا مين يعني، وصحيح إنه واحد من الأحداث إل متابعتها عليها عالتويتر أحلي بكتير من الفرجة عليها عالتلفزيون، بس عادي يعني، حوار مش بطال و مسلي يعني.

المهم بقى إيه علاقة ديك أم الرويال ويدينج بالثورة في سوريا ولا بالمرتزقة بتوع القذافي، ليه كل شوية واحد يطلع يبضن ويقول بقى سايبين الثوار في سوريا وبتتفرجوا على جواز عتريس وفؤادة الإنجليز؟ بقى سايبين السباعي و محاكمات الفاسدين و بتتفرجوا على جواز إتنين مانعرفهمش؟ وكلام مزايدات بيضان كده مالوش تلاتين لازمة أصلا.

سيبكوا بقى من ده كله، أنا الصراحة معجب جدا بالعالم الإنجليز دول، مش يعني عشان تحسهم مستحميين كده وشوارعهم نضيفة، لأ بس عشان عرفوا يسوقوا حياللا فرح و أكيد كسبوا منه ملايين أكتر من إل إتصرف عليه، ليه بقى إحنا لحد دلوقتي مش عارفين نجيب ناس عدلة بتاعت ماركتينج تسوق لنا ديك أم الثورة على ديك أم ميدان التحرير إل العالم كله فضل يتفرج عليه في التلفزيون يوميا لمدة كذا إسبوع؟ عارف ناس حاتقوللي يا رأس مالي يا متعفن عايز تتاجر بالثورة؟ أيوة عايز أتاجر بيها، ليه لأ؟ مش أحسن من الولولة إن السياحة إتضربت وهي مصدر دخل أساسي للبلد، ليه مانتاجرش بالثورة لو في مصلحة إقتصاد البلد يعني، هي التجارة حرام؟ هو تسويق تيشرتات في العالم عليها علم مصر ممكن يضر الثورة مثلا؟ أو يوقف محاكمات الفاسدين؟

أكيد أنا مش قصدي الهبل بتاع فسخاني خمسة وعشرين يناير و لحاف الثورة وركيبة الثورة الحمضانين دول، لا أنا باتكلم عن تسويق مصر على بعضها عالميا وخلق معالم جذب سياحي جديدة من وحي الثورة، أكيد الركيبة المحليين حرين أنا مش ضدهم، بس مش حانستفيد حاجة يعني لما نبيع على نفسنا، أنا باتكلم في إننا نبيع منتجات مصرية برا مصر على حس الثورة، سواء منتجات مادية أو حتى معنوية زي السياحة والفن وحتى حاجة وزي سمعة مصر وكلام الإنشا الجميل ده

٢٠١١/٠٤/٠٦

أنا زعلت مني إنهارده

و هو البلوج إيه غير مكان للفضفضة يعني

النهارده كان عندي مشوار، فنزلت أخدت تاكسي، المهم في وسط الطريق كنا في شارع إتجاهين، والإتجاه بتاعنا كان واقف ومنيل بستين نيلة، والإتجاه العكسي كان فاضي وأخر حلاوة ... قام سواق التاكسي عمل حركة سواقة خولاتي مشهورة و مشي عكسي عشان يعدي العربيات إل قدامه، ولما عربية جت في وشه قام راجع تاني حارته وكسر على واحد هناك فشخة ... فإتخانقوا، بس كل ده مش مهم، إل زعلني إني فضلت السكوت وماوقفتش في صف الراجل المظلوم ضد سواق التاكسي المعفن أبو سواقة خولاتي ده ... يمكن كنت عايز أوصل مشواري وأخلص ومافياش دماغ للخناق، بس برده مش مبرر، إخص عليا وعلى سلبيتي

٢٠١١/٠٤/٠٢

أنا زملكاوي

ماكنتش متخيل إني حاكتب تدوينات عن الكورة لفترة طويلة، من ساعة الثورة وأنا زهقان جدا من الكورة منغير سبب معين، وبتهيئلي ده إحساس عام في البلد وناس كتير زهقانة من الكورة زيي. والنهاردة كان فيه ماتش بين الزمالك والأفريقي التونسي، ورغم إني زملكاوي إلا إني كنت زهقان لدرجة إني ماتفرجتش عليه، زيه زي ماتش الذهاب وماتش المنتخب إل فات، فعلا مش طايق الكورة يا ناس بجد.
المهم عرفت إن الزمالك إتقلش، بس مازعلتش، لكن إل زعلني وقهرني هو إل حصل في الإستاد النهارده، أنا مش من هواة عبارات القلة المندسة والثورة المضادة ونظريات المؤامرة وكل ده، عشان كده مش حابب الكلام بتاع إن دول بتوع الحزب الوطني مندسين وسط الجمهور والكلام إل منغير دليل ده، فيه إحتمال واحد على ألف إنه يكون صح، بس عشان خاطر التسعمية تسعة وتسعين إل فاضلين حابب أبعد عن النظريات ديه.

أولا، حرام نحمل الثورة أكتر من طاقتها، كلنا قضينا في ميدان التحرير أيام مش حاننساها وإستمتعنا إننا غيرنا نظام بلدنا، أو على الأقل بنغيره دلوقتي. فعلا الثورة غيرت حاجات كتير في البلد بس ماغيرتش أخلاق الناس بين يوم وليلة، مش عشان كام واحد دهنوا الرصيف تحت بيتهم يبقى الشعب إتغير. إحنا لسة زي ما إحنا بحلونا ومرنا. أكيد ممكن الثورة تكون بداية لتغيير حاجات كتير مش بنحبها في نفسنا، بس محتاجين شغل مش بس نقول هيه إحنا إتغيرنا وبقينا أحسن ونضحك على نفسنا بأغنيتين.

ثانيا، أنا إحترت أسمي المقالة إيه وفي الأخر قررت أسميها أنا زملكاوي، ماهو مش عشان ناس هببت إل هببته إنهارده، أستعر من فرقتي وأقلب مية وتمانين درجة زي بتوع الإعلام المنافق، وكون ناس هببت إل هببته ده مش معناه إن كل الزملكاوية همج، وأصلا الزمالك فريق بنشجعه مش دين أو عقيده عشان يكون ليه قيم وأخلاق تعبر عن مشجعيه، يمكن الحاجة الوحيدة إل بردت ناري النهارده إن مواقع الزمالك هي كمان أدانت إل حصل وماركبتش الموجة وعامت على عوم الناس إل إقتحمت الملعب، فزمالك تي في قال لك، مائة عام مرت في تاريخ الزمالك لا اعتقد اننا شعرنا بالعار مثلما نشعر به الان، وزمالك فانز كتب، لا نستطيع أن نقول للجماهير التي اقتحمت ملعب ستاد القاهرة في مباراة الزمالك والأفريقي سوى انكم جماهير غير محترمة وأمثالكم هم من كانوا يستحقون نظام مبارك السابق. وعندك كمان موقف لاعيبة الزمالك ده.

ثالثا، وعشان النقطة إل فاتت، ياريت ماحدش يقلبها أهلي وزمالك وييجي يصدعني بإن جمهور الزمالك جمهور همجي أو غير متحضر أو إنه الثورة المضادة والعك ده، جمهور الزمالك زي جمهور الأهلي زي جمهور أي فريق تاني، فيه من ده على ده، وعلى كل لون يا باتيستا، وإل حصل النهارده أظن مافيش زملكاوي محترم راضي عنه، ومن الأخر شوف، مش الزمالك أقرب للدوري السنادي وديه سنة المئوية؟ بس رغم كده بنقول ياكش يلغوا الكورة السنادي، فملعون أبوها لو حاتفضل تخرب في علاقتنا ببعض سواء جوا أو برا مصر

رابعا وأخيرا، أنا حابب أسأل هو الأمن كان فين أصلا؟ ولا هما حابين إننا نقضيها لجان شعبية في الإستادات كمان؟