٢٠١٣/٠٢/٠٢

سيادة الرئيس حمادة مرسي

سيادة الرئيس محمد مرسي،

إن كنت شاهدت مثلك مثل الملايين الشرطة وهي تنكل بحمادة صابر على شاشات التلفاز وتجرده من ملابسه وتضربه، ثم بعد ذلك صدقت شهادته أن الشرطة لم تعتدي عليه فلا حاجة لك أن تكمل قرآة تلك التدوينة وأغرب عن وجهي.

أما إن كان لديك قدر كافي من الضمير والعقل لتدرك أن الشرطة لم تكتفي بما فعلت أمامنا فقامت بتهديدة ليقول ما قال في إعترافاته، فماذا أنت فاعل بهم؟