٢٠١٣/٠٨/١٥

نظرية بشلة أوكام

كان فيه جدع كده إسمه ويليام أوكام، الجدع ده كان عنده نظرية لطيفة قوي، بيقولك لما يكون عندك فرضيات أو سيناريوهات كتير عكس بعض ومش عارف تصدق أنهي فيهم، إختار السيناريو إل فيه أقل قدر من الإفتراضات والمجاهيل وأكبر قدر من الوقائع.

إيه بقى وجه اللطافة في أوكام ده ونظريته المسماة ببشلة أوكام؟ المشكلة إن فيه أحداث كتير بتحصل حولينا كل يوم وبيبقي صعب الواحد يأخد موقف فيها، بالذات لما بتتداخل فيها نظريات المؤامرة وبتخليك مش عارف الصح من الغلط.

مثلا، فض إعتصام الإخوان في رابعة من يومين، تلاقي واحد جايبلك صورة جثة وعمال يحلل فيها ويقولك أصل ضفر صباع رجل الجثة الصغير محروق من الجنب الشمال وده دليل إنه إخواني وموت نفسه عشان يلزقها في الشرطة، وخد عندك كلام من ده كتير، طيب، إيه الحل؟ عندك فرضيتين، الشرطة موتت المعتصمين، أو المعتصمين موتوا نفسهم، في الفرضية الأولى، تاريخ الشرطة مابيقولش إنهم سلميين وملايكة، لكن ماسمعناش عن ناس بتموت نفسها قبل كده غالبا. كلنا شوفنا سلاح مع الأمن، وأكيد نسبة السلاح مع الأمن وقوته أكبر من نسبته مع المعتصمين، وبالتالي، صحيح ممكن أقولك نظريات مؤامرة للصبح، لكن أوكان البشلاوي حايوضحلنا هنا إن المجاهيل في فرضية إن الإخوان بيموتوا نفسهم أكبر وبالتالي ديه الفرضية الأضعف بغض النظر عن أي نظريات مؤامرة بتحاول تثبتها.

في الناحية التانية، عندك كنايس بتتحرق في الصعيد وبيتكتب عليها "إسلامية، إسلامية"، دلوقتي فيه معسكرين، ناس تقولك دول أكيد الإخوان أو الجماعات الإسلامية ورا الكلام ده، وناس تقولك لأ ده الأمن بيعمل كده عشان يلزقها فيهم، نعمل إيه؟ نسأل أوكام البشلاوي، مين عنده إفتراضات غير مثبته أكتر؟ العبارات المكتوبة شوفناها كتير من قبل الإسلاميين قبل كده، مش حاجة جديدة عليهم يعني، صفوت حجازي ووجدي غنيم وشلة الأنس ديه بقالها شهر بتشتم في النصاري وتاوضروس وبتوصفهم بأسوأ الألفاظ، وعندك كمان معارف ليا المفروض متعلمين ومتنورين وهاتك يا تحريض ضد المسيحيين برده؟ لكن فكرة تدبير الشرطة للحوادث ديه فيها عدد أكبر من الفرضيات، اللى ممكن تكون صح على فكرة، لكنها حتى الآن مجرد تكهنات أقل رجاحة بكثير من الوقائع السالف ذكرها، وبالتالي الإعتدائات على المسيحيين أليق بأن تكون من فعل جماعات إسلامية متطرفة والتخاذل في حماية الكنائس أليق بالشرطة لتاريخها المليء بالفشل.

وهكذا تستمر بشلة أوكام ونصلها الحاد في قطع دابر نظريات المؤامرة الفاشلة 

٢٠١٣/٠٧/٠٦

يجب أن نكون جديرين بقتل الإله


عمنا نيتشه قال "يجب على من يحارب الوحوش أن يحذر ألا يتحول لوحش مثلهم". الآن وجدت فيديو يصور عملية القبض على خيرت الشاطر من داخل بيته، مهما كان، فللبيوت حرمتها، وتصوير عملية القبض عليه بداخل بيته عيب و تداوله عمل غير أخلاقي، بس للأسف، أنا حاسس إننا بنفقد جزء من إنسانيتنا .. صحيح أن ضياع شرعية مرسي منه هي الجزاء الأمثل له من مثل عمله النجس، لكن رغم ذلك من حق أي كان أن يتظاهر مطالبا بعودتها له، وما أشعرني أننا نفقد جزء من إنسانيتنا شيئا فشيئا، أنني وجدت من هم، المفروض يؤمنون بحقوق الإنسان، يبررون القتل تارة بجدل عقيم حول من بدأ ضرب من، وتارة بعبارات مثل أن من حق أهل كل منطقة عمل لجان شعبية ومنع متظاهري الشرعية المفقودة من دخول منطقتهم بقول السلاح، ما أقلقني أنها نفس الحجج التي إستخدمت حين إعتدى بلطجية (أو أهل) العباسية على متظاهرين سلميين سنة ألفين وأحد عشر. عبارات مثل "إيه اللى وداهم هناك" و"يستاهلوا القتل"، تقتلني حين أفكر أن كثير من قائليها كانوا ضحاياها يوم ما. تصاعد وتيرة الفاشية ضد أفراد الإخوان العاديين وحث الناس على الإشتباك معهم ومعاقبتهم هو أمر لا أجد فارق بينه وبين حث شيوخ السلفية للناس على قتل شيخ لمجرد أنه شيعي، كلاهما عمليات لتحويل بشر إلى ضباع وحيوانات دنيئة ... عودة لنيتشه، فقد كتب العبارات التالية، "لقد مات الله؟ ونحن الذين قتلناه! كيف سنتعزى، نحن قتلة القتلة؟ إن أقدس وأقدر ما كان يملكه العالم قد أريق دمه تحت وطأة سكاكيننا؟ فمن سيغسل هذا الدم عن أيادينا؟ أي مياه ستطهرنا؟ أليست عظمة هذا الفعل أكبر بكثير منا؟ ألا يجدر بنا أن نصير نحن أنفسنا آلهة لكي نبدو جديرين بهذا الفعل؟" .. الكلام هنا يبدو كفريا، لكنه في الحقيقة عكس ذلك، فهو يتسائل إن كانت الحضارة تدعي أنها وصلت لدرجة من الرقي الأخلاقى الذي لا تحتاج معه إلى دين، فعليها أن تؤكد ذلك ببرهنة أنها قادرة على الوصول لمثالية أخلاقية تعرف معها الصواب من الخطأ بنفسها، إن كانوا قتلوا الله فعلى الأقل يجب عليهم أن يصيروا ألهة ليكونوا جديرين بذلك .. نحن كنا ومازلنا في حرب مع قمع دولة مبارك وسطوة رجال الدين، لكننا في حربنا عليهم يجب أن نوجد بداخلنا دولة عدل ودين حق لنكون جديرين بالتخلص وقتل تلك الدولة الظالمة والأديان الغابرة

٢٠١٣/٠٥/٢٠

أزمة الجنود المختطفين في سيناء

الثورة في تعريفها أنها فعل خارج على القانون لدفع ظلم ما، غالبا يكون هذا الظلم متجذر في القانون التي تخرج عليه الثورة .. المشكلة دلوقتي أنه بعد قيام الثور صار هناك من يبرر أي خروج على القانون بدعوى أن القانون نفسه جائر .. أخرها من يبرر خطف الجنود بدعوى أن مطالبهم مشروعة وأن من يطالبون بالإفراج عنهم تمت محاكمتهم أمام محاكم ظالمة.

مشكلة هذا الفكر أنه النواة الحقيقية لجل الأعمال الأرهابية في العقود الأخيرة، فبن لادن والظواهري وكل من على شاكلتهم يمكنهم بسهولة ويسر أن يسوقوا تبريرات مشابهة لأعمالهم من قبيل عدم عدالة النظام العالمي، إلخ. هناك بعض الكلمات أصبحت سيئة السمعة في العامين الأخيرين، مثل "مطالب فئوية" و "سلمية"، لكنها في الواقع مقاييس للتفرقة بين خروج مقبول على القانون وخروج غير مقبول، فمشروعية الثورة إستمدتها من مشاركة الملايين فيها من فئات مختلفة وبمطالب متنوعة، وحتى من لم يشارك فمعظمهم لم يكن معارض لها، وهو ما لا بتوفر في العمليات الإرهابية، والثورة في مجملها كانت سلمية وأعمال العنف فيها لم تكن أبدا السمة الغالبة لها وإن وجدت فيها، على عكس التفجير والخطف والقتل.

في المقابل هناك من يرون أن هيبة الدولة فوق كل إعتبار ولايرون ضيرا في إزهاق حياة المخطوفين حفاظا على تلك الهيبة. هيبة الدولة مهمة، لكن الحفاظ على حياة المواطنين الأبرياء وسلامتهم جزء أصيل من هيبة الدولة. بإختصار الحل الأمثل هو تحرير الرهائن دو إراقة دماؤهم ودون الرضوخ لشروط الخاطفين وإلا فالتفاوض هو أبغض الحلال.

اللهم أرنا الحق حقاً أرزقنا إتباعه وارنا الباطل باطلاً أرزقنا اجتنابه

٢٠١٣/٠٤/٢٣

بخصوص مسابقة البوبز

اليوم وأثناء تناولي لجرعتي الصباحية من الإنترنت، وجدت أن المدون وائل عباس قد قرر الإنسحاب من مسابقة البوبز والتي تنظمها شبكة دويتش فيله وأشرف أن أكون أحد أعضاء لجنة تحكيمها لهذا العام. إنسحاب وائل من المسابقة هو شأنه الخاص ورأيه الخاص بها لا يعنين كثيرا، لكن وصفه للمسابقة بعبارات كالعبارات الآتية هو ما دعاني لكتابة تلك التدوينة

"لطالما كانت مسابقات البوبز غارقة في الفساد والتزوير والمحسوبية" و "أصبح من المعروف الآن قيام بعض المدونين الموريتانيين بالتزوير الإلكتروني" و "لا يشرفني أن أكسب جائزة يجري فيها التزوير والمحاباة والمحسوبية"

فأنا كنت ضمن لجنة التحكيم العام الماضي، وها أنا أشارك للعام الثاني على التوالي، ومن واقع خبرتي الشخصية أستطيع أن أجزم أنه ليس هناك تزوير أو محاباة أو محسوبية كما يتحدث هو، لكن لزاما علي الآن الرد على إتهاماته تباعا.

فبخصوص المحسوبية والمحاباة، سأبدأ بالحديث عن نفسي ثم أتطرق لقواعد المسابقة نفسها. فمن إخترتهم على مدى عامين منهم من أعرفهم ويعرفونني ومنهم من يرونني كافرا دمه حلال، ومابين الإثنين هناك الكثيرين ممن لا أعرفهم أصلا. وهؤلاء الذين صادف أنني أعرفهم شخصيا ورشحتهم لا أذكر أن شكرني أي منهم على ذلك، وهو شيء يسعدني كثيرا بالمناسبة، فهو يعني أحد الأمرين، إما أنهم لا يعرفون أصلا أنني في لجنة الحكام أو أنهم يعرفونني جيدا ليدركوا أنني إخترتهم لأنهم الأفضل وليس لأنني قد إلتقيت أحدهم وعلق أخر على تدوينة لي. لكن يظل ذلك مجرد حديثي عن نفسي ولا مانع من ألا تصدقني فيه، وبالتالي النقطة الأهم هنا هي نظام المسابقة نفسه وهل يسمح بالمحسوبية والمحاباة أصلا. فبفرض أنه هناك من يختر أناس بعينهم، ليس لأنهم الأكفأ، ولكن لهوى في نفسه. الفكرة هنا أن إختيارات أعضاء لجنة التحكيم مجرد البداية، ويتبعها تصويتان بجائزتين منفصلتين، تصويت للجمهور وأخر في إجتماع لجنة التحكيم حيث يصوت الحكام جميعا على إختياراتهم لكل فئة. فلو إختار الحكم العربي أشخاص عرب بعينهم، لا يوجد ضمانة أن يصوت الحكام المنتمين لثلاث عشر لغة أخري لإختياراته، إلا لو رأوا أنهم الأكفاء من وجهة نظرهم أيضا. هذا بالإضافة إلى أنه في أغلب الأحيان لا يعرف هؤلاء الحكام بعضهم البعض أصلا قبل وصولهم للإجتماع والتصويت. بإختصار، أكثر شخص يتضرر من إختيار مرشحين غير جديرين هو الحكم الذي إختارهم، فعدم فوزهم يشكك في إختياراته وبالتالي هو أكثر شخص يجب أن يكون حريصا على إختيار الأكفاء في كل فئة من فئات المسابقة.

أما بخصوص إمكانية تزوير التصويت، فوائل بنى نظريته على تغريدة لأحد الموريتانيين حول التزوير، لكنني حين إستفسرت من الشخص نفسه عما يعنيه بالتزوير هنا كان رده كالتالي



وأخر فسر التزوير كالتالي أيضا (تقرأ من أسفل لأعلى)



من حق وائل أن يعتبر تلك الممارسات من قبل المصوتين تزويرا، هذا لو إعتبرنا تكهناتما صحيحة، لكنني أيضا لا أراها كذلك، وهي بالمناسبة ممارسات لا تخلو منها أي مسابقة على الإنترنت تقريبا، وعل كل، ومن أجل ذلك بالذات، كانت هناك جوائز للجنة التحكيم منفصلة عن تصويت الجمهور لتكون الصورة أكثر إكتمالا.

النقطة الثالثة التي طرحها وائل ضمن نقاشي معه كانت حول أنه في عام سابق رُشح لفئة ما وتم نقله لفئة أخرى من قبل لجنة التحكيم. في البداية، أنا لم أكن موجودا في لجنة التحكيم آن ذاك لكي أكون ملما بملابسات الموقف، لكن لا يمنع أن لدي تفسيراتي لمثل هكذا مواقف. فكما أنه من حق أي شخص ترشيح نفسه للمسابقة، أيضا من حق أي أحد أن يرشح أخرين يراهم جديرين بالفوز، بما في ذلك أعضاء لجنة التحكيم، فهم أيضا من حقهم إضافة مرشحين جدد، وعلى سبيل المثال، فإنني أضفت بعض الأسماء هذا العام بما فيهم وائل عباس نفسه بالمناسبة، وبالتالي فإنه من المرجح أن في تلك السنة التي يتحدث عنها وائل قد تمت إضافته للفئة الأخرى إما من قبل أحد معجبيه أو من قبل عضو لجنة التحكيم آن ذاك، والذي رأه في النهاية أجدر بالترشح لفئة دون أخرى، عموما، تلك كلها تكهناتي، فكما أسلفت، أنا لم أكن موجودا حين إذٍ لمعرفة التفاصيل، لكنها، أي كانت، لا تقدح أبدا في نزاهة المسابقة أو في عضو لجنة التحكيم حينها.

هذا كل ما لدي، وإن كانت لدي مؤاخذة على المصوتين العرب، فأنا أرى أن جل إهتمامهم منصب على التصويت والمنافسة على الفئات التي يتنافس فيها عربا ضد بعضهم البعض ولا يعيرون الفئات الأخرى نفس الإهتمام

٢٠١٣/٠٤/١١

المتسابقون العرب في مسابقة دويتش فيله

سأحاول هنا أن أضع قائمة سريعة للمدونات والمبادرات والأشخاص العرب الموجودين في مسابقة دويتش فيله لافضل المدونات. المسابقة يتم إجراؤها كل عام وتحتوي على عدة أقسام ومن حق كل شخص التصويت مرة كل يوم في كل قسم من الأقسام حتى نهاية موعد التصويت المقرر هذا العام في أوائل مايو.

ما دعاني لوضع تلك القائمة هنا أن كثير من المتسابقين العرب هذا العام يستحقوا الدعم، ورغم ذلك فإنني لاحظت أن جل المتسابقين العرب متأخرين في الترتيب بشكل ملحوظ حتى لحظتنا هذه.


فئة أفضل مدونة


من حسن الطالع أن تلك الفئة تحتوي على مدونتين من العالم العربي هذا العام. الأولى من المغرب وناطقة باللغة العربية، أما الثانية فهي من مصر وناطقة بالإنجليزية. مدونة مامفاكينش أنشأها حوالي عشرون مدون ومدونة من المغرب، وبالإضافة لذلك فهي تستقطب أيضا الكتاب الشباب الذين قد لا تستطع الصحف الرسمية نشر أراؤهم الجريئة. أما تحرير سكوير فهي مدونة مصرية تجمع الأخبار والمقالات من أماكم مختلفة لتقدمها للقارئ في مكان واحد.
بإمكانك التصويت لأي منهما على هذا الرابط



فئة مراسلون بلا حدود



كلنا رأى المظاهرات المليونية في أنحاء الوطن العربي خلال العامين الماضيين، لكننا قلما نرى شخصا شجاعا يصر على التظاهر ولو بمفرده ضد نظام قمعي. زينب الخواجة مدونة بحرينية تعتى بحقوق الإنسان في بلدها وتنقل الأحداث الجارية هناك لمتابعيها. زينب تم إعتقالها مرات عديدة، وأخرهم منذ ثلاث أشهر تقريبا وهي الآن رهن الإعتقال بالإضافة لوالدها والسلطات هناك تمنعها من أبسط الحقوق كرؤية إبنتها وزوجها. تصوتكم لها هو أقل ما يمكننا فعله لدعمها في تلك اللحظة
زينب تدون تحت إسم
Angry Arabiya

المتسابقة الإخرى هي منى سيف المعنية بمتابعة ضحايا المحاكمات العسكرية في مصر بالإضافة للكثير من النشاطات المناهضة للظلم الواقع على المهمشين والفقراء من قبل الشرطة والنظام الحاكم
بإمكانك التصويت لأي منهن على هذا الرابط



فئة أفضل إبداع



مرسي ميتر هو المشروع العربي المشارك في تلك الفئة، وهو مشروع تم تدشينة بعد إنتخاب محمد مرسي كأول رئيس منتخب لمصر بغرض مراقبة وعوده الإنتخابية وتسليط الضوء على ما تحقق منها حتى الآن وما ظل منها كمجرد حبر على ورق ولم ينفذ
بإمكانك التصويت لمرسي ميتر هنا



فئة المشاريع الخلاقة والمتفردة



لا يمكننا أن ننكر أن الوطن العربي متأخر عن بقاع أخرى كثيرة في مجال التكنولوجيا، جزء من ذلك يعود لمنظومة التعليم وجزء أخر يعود لعنصر اللغة التي تنتج العلوم الجديدة بها. وبالتالي وجود لغة برمجة للحاسب الألي بالعربية تعتبر مبادرة قد تساهم في نشر تلك المعرفة في الوطن العربي وجذب الكثيرين لمجالات صناعة البرمجيات ورأب الفجوة المعرفية بين العرب وغيرهم في هذا المجال
يمكنك التصويت للغة البرمجة قلب هنا


فئة المدونات الإقتصادية
ويتنافس فيها المدون السعودي عصام الزامل


وفئات أخرى



وأخيرا، هناك أيضا متسابقون عرب في فئات أفضل نشاط إجتماعي وأفضل مدونة تعنى بالمواضيع الإقتصادية وأفضل مدونة عربية وأفضل شخص يجب متابعته على مواقع التواصل الإجتماعي


٢٠١٣/٠٢/٠٢

سيادة الرئيس حمادة مرسي

سيادة الرئيس محمد مرسي،

إن كنت شاهدت مثلك مثل الملايين الشرطة وهي تنكل بحمادة صابر على شاشات التلفاز وتجرده من ملابسه وتضربه، ثم بعد ذلك صدقت شهادته أن الشرطة لم تعتدي عليه فلا حاجة لك أن تكمل قرآة تلك التدوينة وأغرب عن وجهي.

أما إن كان لديك قدر كافي من الضمير والعقل لتدرك أن الشرطة لم تكتفي بما فعلت أمامنا فقامت بتهديدة ليقول ما قال في إعترافاته، فماذا أنت فاعل بهم؟