2007/09/17

أبو كريتة

هوه ربنا مش حايتوب علينا من أبو كريتة ده
يعني مينفعش يجيله عقد عمل في الخليج و يبعد عننا
ولا حد يعمله عمل يسخطة حارس مرمى
على رأي أحمد حلمي
عيل سيس صحيح


هناك 13 تعليقًا:

shaimaa يقول...

ههههههههههه وانا قاعده اقول مين ابو كريته دا لحد ما عرفته
معلش يا طارق خلي عندك روح معدنيه شويه
الراجل بيعمل بلقمته برده
:-D

Amir يقول...

كل إنسان له حرية إرادة وإختيار وعنده عقل يساعده على تحديد ما يريده فى حياته... المشكلة تكمن إذا ما أخطأ هذا البنى آدم فى إختيار معين وبقى على هذا الإختيار طيلة حياته، بحجة إن هذا الإختيار الخاطئ أصبح قدره المحتوم الذى لا يمكن الهروب منه!!
ماذا تقولون عن إنسان يعرف تمام المعرفة أنه يعيش جزءاً من حياته مبنياً على اختيار خاطئ، ولا يقوم بتصحيح هذا الخطأ لأنه قبل الوضع كأنه قسمته ونصيبه فى الحياة؟؟؟ (بالرغم من إمكانيته من فعل ذلك لأنه بشر ذو حرية إرادة!!)
والأدهى من ذلك أنه يدافع عن خطأ إختياره ذاك بجرأة عجيبة ويعطيها المبررات والحجج الواهية، ويحاول إيهام كل من حوله أن هذا الاختيار صحيح ولا يندم على فعله!!!
من المؤكد أنكم إما ستتهمون هذا الشخص بالعند غير المنطقى وأنه معقد نفسياً، أو ستأسفون عليه وعلى حالته المستعصية التى جعلته يعذب نفسه بنفسه طوال حياته...

ملخص فكرة موضوعى وببساطة هو الآتى: ما الذى يبقى الزمالكاوى على تشجيع ناديه، طالما ليس عنده حتى سبب واحد وحجة واحدة منطقية معقولة مفهومة تبقيه على هذا الحال؟؟؟؟؟؟؟

أرجوكم لا تتسرعوا فى إتهامى بالإفتراء على الزمالك ومشجعيه أو بأن ما أقوله عبارة عن رأى خاطئ من الأساس لشخص "......." (ضع مكان النقط ما تريد من وصف سلبى)، فقط أستسمحكم بقراءة موضوعى لآخر حرف لتكتشفوا أن ما أقوله ليس مجرد رأى يحتمل الصواب أو الخطأ، بل هو فكر محترم مبنى على أساس منطقى مثل الحساب 1 + 1 = 2 (لكل من يظن منكم أن كلامى ملئ بالأخطاء أو السفسطة أدعوه أن يأخذ موضوعى ليس كرأى بل كفكر ومنطق لا يرد عليه إلا بفكر ومنطق مثله)
ما يجعلنى أتكلم بهذه الثقة هو إنى عندما رددت هذا الكلام كثيراً، كان رد الفعل على كلامى هو إما الإقتناع به أو رفضه مع عدم إعطاء أسباب مفهومة ومعقولة تبرر هذا الرفض!

________________________________________

تعالوا معاً نستعرض الردود المختلفة للزمالكاوى عندما يُسأل عن "زمالكاويته":

" تشجيع الزمالك يميزك عن أى مشجع آخر. من السهل ركوب الموجة والإنقياد مع التيار عند إختيارك لتشجيع نادى فيكون إختيارك هو الأهلى، أما عندما تكون زمالكاوياً فأنت تميزت بإختيار الفريق المناسب مما يدل على إنك تفهم فى كرة القدم!!!"

* هذا قد يكون رأى الزملكاوى فى مشجعى الأهلى، رغم أن الرد على كلامه قد يكون أن كل من أصبح زمالكاوياً فهو لسبب واحد من ثلاثة:
1) وراثة عن شخص متعصب فى العائلة، فيصبح زمالكاوياً معتقداً أنه فى السليم...
2) عند وحقد وغيرة وحسد وكراهية وغيظ وكمد وخنقة فى نادى إسمه الأهلى....كل ذنب هذا النادى إنه متفوق على جميع الأندية وخصوصاً الزمالك فى البطولات والتاريخ والنجوم والإدارة واللعب العالى الممتع...والجماهيرية الكبيرة بدون تأكيد!
3) صدفة بسبب إنه وجد بعض أصحابه أو معارفه زملكاوية، فظن إن ذلك هو التشجيع الصحيح عندما يشجع الزمالك مثلهم...أو لأنه وجد الزمالك فى الأوقات القليلة متفوقاً على الأهلى، فقرر أن هذا النادى هو الأفضل دائماً!!!

+ "بالطبع الزمالك أفضل من الأهلى...دائماً ما تجد عند لاعبى الزمالك مهارة وحرفنة ولعب جمالى أكثر من لاعبى الأهلى، لأنهم يركزون على اللمسات الجميلة والمهارات الفردية التى تعطى طعماً للكرة!"

* إذا لاحظنا، نجد أن الزمالكاوى فى رده قد قارن بين الزمالك والأهلى فى اللعب الحريف...وكفى!!
ما رأيكم أن نقوم بمقارنة سريعة بين الأهلى والزمالك فى الآتى:
1) عدد البطولات سواء مجتمعة أو محددة فى دورى أو كاس مثلاً.....الأهلى يكسب!
2) تاريخ حافل بالإنجازات المشرفة محلياً أو إفريقياً أو غير ذلك.....الأهلى يكسب برضه!!
3) عدد النجوم المحترمين قبل أن يكونوا عمالقة فى لعب الكرة.....الأهلى يكسب طبعاً!!!
4) إدارة محترمة على أعلى مستوى تدير دفة النادى إلى الأفضل فى كل الأوقات.....ودى عايزة كلام؟ الأهلى يكسب!!!!
5) اللعب العالى المهارى الممتع الواعد المتميز بالأهداف الكتيرة الملعوبة.....يا سيدى الأهلى يكسب!!!!!
6) جماهيرية وشعبية جارفة فى مصر وخارجها تدعم ناديها بكل إخلاص.....ما قولنا الأهلى يكسب!!!!!!
7) نتائج لقاءات الفريقين مع بعضهما مجمعة أو محددة فى الدورى أو الكاس أو إفريقيا.....من الآخر الأهلى يكسب!!!!!!!
(ملحوظة: لأول مرة فى تاريخ لقاءات الفريقين نجد فريقاً لا يستطيع أن يفوز على الآخر طوال 8 لقاءات قمة متتالية....ولو راجعنا ما حدث للزمالك منذ 3 سنين...نجد 8 لقاءات مع الأهلى خلال 3 سنين فى الدورى والكاس وأفريقيا....7 منهم فوز للأهلى وتعادل سلبى وحيد!!)
ما يثير الغيظ أنه بالرغم من إعتراف الزمالكوية بكل ما سبق من تفوق للأهلى على ناديهم، تجدهم باقين على حالهم، كما لو كانوا يعندون فى أنفسهم وهم معتقدين أنهم يعندون مع أندادهم الأهلوية!!!!

+ وتبقى الحجة "المكلكعة" الوحيدة التى يتمسك بها الزمالكوية بكل إستماتة وعجرفة ----->>>>
"الزمالك فى دمى...أنا ولدت زملكاوياً وهو أصبح قدرى...لا يمكن أن أفارق الزمالك لحظة من عمرى لأنه توأم روحى...أنا مخلص للنادى مهما حصل له لأن هذا هو الإنتماء الحقيقى!!!!!"

* حسناً يا أخى المخلص، خذ عندك هذا الكلام المطول......

قبل الدخول فى الرد على هذه الحجة....لنتفق معاً على معنى الإنتماء لنادى كرة قدم....هل الإنتماء لنادى مثل الإنتماء للوطن أو للدين أو لشخص عزيز؟؟؟ بالطبع لا!
حسناً، إذاً ما هو الفارق؟
لو قولت لك عزيزى القارئ إن تغيير إنتماء ناديك أسهل بكثير من تغيير إنتماءك للوطن أو للدين أو لشخص عزيز، وإن هذه لا تعتبر خيانة عظمى أو خطيئة أخلاقية أو غلطة إنسانية بتاتاً على عكس خيانة الوطن أو تغيير الدين أو مقاطعة الشخص العزيز.......أكون على صواب أم على خطأ؟؟؟؟
المهم، إتفقنا إن تغيير الإنتماء أو التحول لعدم الإنتماء من أساسه لنادى معين لا تعتبر غلطة أو خطأ على أى مستوى...إذاً هذا شىء لا يدعو للخجل والخزى ولا تستلزم تأنيب ضمير، لأنها أولاً أخيراً حرية شخصية لك، وتختارها لنفسك وفقط!
( للعلم، كلمة "إنتماء" تعتبر تضخيم ومبالغة لكلمة تشجيع، لذلك يجب ألا نأخذ الكلام حرفياً دون أن نفهم المعنى الباطن فيه)

ربما يقول بعضكم "إنك عندما تشجع نادى فإن مشاعرك تكون متعلقة بمؤسسة لها كيان يتكون من عدة أشخاص يتغيرون من آن لآخر...وهذا يختلف عن علاقتك مع صديقك أو شريك حياتك!! لذلك يكون من الصعب جداً تغيير أو إنهاء علاقتك مع كيان النادى الذى تشجعه!!!"

وجهة نظر فعلاً، النادى مؤسسة ذات كيان. لكن فات عليكم إن علاقتكم بهذا الكيان هى علاقة من طرف واحد، فى حين أنك مع كيان الصديق أو الحبيب ذات المعنى الأسمى والأعمق تكون العلاقة تتبادل فيها المشاعر مباشرة بين الطرفين! وللعجب، فالإنسان مننا يمكنه قطع علاقة الصداقة أو الحب لأسباب ما، فما بالكم بعلاقة تشجيع نادى كورة؟؟؟ لا يمكن بأى حال من الأحوال مقارنة علاقة المشجع مع ناديه بأى علاقة صداقة أو حب شخصى.

نأتى للسؤال التالى، على أى أساس يبنى مشجع الكرة تشجيعه لفريق معين؟
هناك أناس تختار تشجيع نادى معين لأنه نادى محافظتهم (منطقتهم) وبالتالى لا يمكن مجادلتهم فى كيفية إنتمائهم لناديهم، لأنه يمثلهم بالتحديد. ولذلك يعتبر إنتماءهم لنادى منطقتهم قريب الشبه من الإنتماء الوطنى....
هذا الكلام ينطبق على معظم أندية مصر....إلا الأهلى والزمالك بالتحديد، لأنهم أندية غير متمركزة فى منطقة معينة لجمهور محدد، وبالتالى إنتماء النادى هنا يكون مبنى على قدرته على تمثيل مصر أفضل تمثيل مشرف وعلى أفضليته عن باقى الأندية ولو فى شىء واحد!
أساساً والمفروض إن تحديد إنتماءك لنادى معين يتوقف على الاستمتاع بالرياضة فقط لا غير - بمعني إنك لن تلقى فى نار جهنم لو تخليت عن تشجيع فريقك - ولا ستستفيد منه اي شيء لا خير ولا شر....إلا الإحساس بالسعادة والمتعة والرضا من مستوى ناديك الذى تشجعه....فالموضوع كله رياضة لا اكثر و لا اقل....إذاً تشجيع أى نادى هو شعور عادى وليس شيئاً جوهرياً كما تظنون...من حقك التراجع فيه أو تغييره لأن هذا شعور يرتبط بمؤسسة أو بشر أنت تتابعهم لكن لا تتعامل معاهم من طرف لطرف مباشرةً!

قد يقول البعض منكم "لماذا تأخذ التشجيع بهذه الجدية والحساسية وتبالغ فى الكلام عنها؟؟؟ التشجيع حرية شخصية وهى كما قلت ليس شيئاً جوهرياً!!!"

سؤال وجيه. فعلاً التشجيع شىء بسيط وهو لا يستحق كل هذا الكلام، لكن يجب أن يؤخذ بعين الإعتبار أنه وسيلة للتفريغ عن الكبت والمشاكل التى نعيشها فى حياتنا. من هنا يصبح التشجيع مهماً لأنه أصبح جزء مؤثر لا يستهان به من حياتنا.
فإذا كان التشجيع لا يؤدى وظيفته المطلوبة منه بل على العكس يزيد من همومنا وأوجاعنا وأحزاننا، فيجب أن نعالج هذه المشكلة بطريقتين...إما أن نبحث عما يتسحق تشجيعه ونستطيع عندئذٍ تفريغ كبتنا فيه، أو أن نلغى هذا التشجيع من قاموس حياتنا طالما لا نجد ما يستحق التشجيع!!


________________________________________

من هذه النقطة ينبغى للزملكاوية أن يفكروا ويسألوا أنفسهم سؤال وجيه وخطير، هل إخترت تشجيع هذا النادى لأسباب حقيقية ومنطقية ومقبولة ومعقولة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

# كيف يا عزيزى الزملكاوى تخلص فى تشجيعك لنادى يفرحك بالكاد سنتين أو ثلاثة وباقى ال7 أو 8 سنين يهريك نكد وعصبية وضغط وسكر وشلل أطفال؟؟؟
# كيف تشجع فريق لا يمتعك من أساسه بالكورة ولا يرضيك مستواه عندما تجد مستواه مرة فوق و عشر مرات تحت، ولا تعجبك نتائجه المهزوزة فى مبارياته فى الدورى؟؟؟
# كيف تفتخر بنادى رأسه فى يوم من الأيام شخص إسمه مرتضى منصور "كتلة الكوارث والفضائح المتفجرة"؟؟؟ (هذا الشخص بمفرده أساساً يجعلك تكف عن تشجيع الزمالك لأن النادى وصل فساده إنه يجعل إنساناً مثل ذاك يرأس النادى....مرتين!!)
# كيف تساند لعيبة تعبانة كحيانة لا تقدر الإنتماء الذى تكنه لهم ويبقى كل همهم هو الفلوس والشهرة، والإدارة لا تتصرف بحزم وبإحترام بل تزيد من المصائب بكوراث ومشاكل بالجملة؟؟؟
# كيف تقف خلف ناديك وأخباره الفاضحة دائما تكسفك وتخجلك وتجعلك تستحى منه؟؟؟؟

بأى حجة يا زملكاوى تنتمى لناديك الذى لا يستحق مساندتك له بعد كل هذه الحقائق المخزية لناديك؟؟؟؟؟
_________________________________________

ملحوظة:

هدفى من هذا الكلام ليس دعوة لكل الزمالكاوية أن يصبحوا أهلاوية (فالأهلى يفيض بالجماهير العريضة ولا يفرق معه زيادتها، كما أنه من المستحيل أن يتفق جميع الناس على شىء واحد)، بل كل ما أريده من كل زملكاوى أن يعيد التفكير فى اليوم الذى قرر فيه تشجيع الزمالك، وهل كان ذلك لسبب وجيه ومنطقى أم لا، فإن وجده (وهو شىء مستبعد جداً بعد كل هذا الكلام فى موضوعى) فليقوله لنا جميعاً ويثبت على زمالكاويته، وإن لم يجد (وهو شىء وارد جداً) فيبقى أمامه إختياران لا ثالث لهما.... إما أن يغير تشجيعه لنادى آخر أفضل من الزمالك (وليس بالضرورة أن يكون الأهلى) وإما أن لا يشجع أى نادى لأنه لا يوجد النادى الذى يستحق التشجيع له!!!

ممكن حد يرد ويقول:" لو على كلامك كده يبقى أسبانيا كلها تشجع ريال مدريد بس وإنجلترا تشجع مانشستر بس والعالم كله يشجع البرازيل بس!!"

الرد على الكلام ده هو إنه أيوه صح مش لازم الكل يشجع الأحسن، لأن لو الناس إتفقت على سلعة واحد لبارت باقى السلع. أكيد لازم الجماهير تبقى موزعة بنسب معينة على الفرق لعمل تكافؤ بينهم... الكلام ده يمشى على أندية أوروبا لأنهم محترفين والمستوى بينهم متقارب ومافيش فروق شاسعة ما بينهم، واللى بيبقى على القمة مش بيقعد عليها لوقت طويل...إنما لو جيت تطبق الكلام ده على أهلى وزمالك تلاقى فرق شاسع بين الإتنين، والزمالك بيتظلم لما يتحط فى مقارنة مع الأهلى ويسموه "القطب الثانى" ويسموه مباراته مع الأهلى "مباراة قمة"، بكده مايكونش فيه تكافؤ من أساسه!!!
بس مش معنى كده إن الحل هو إن كل جماهير الزمالك تروح الأهلى، لأ مش كده! أنا بأخاطب الزمالكاوية اللى لسه فيهم عقل - الله أعلم بيمثلوا قد إيه كنسبة من كل جماهير الزمالك - يراجعوا نفسهم ويشوفوا مصلحتهم فين......وصلت الرسالة؟؟؟؟


آسف على الإطالة وأشكر كل من قرأ موضوعى بتركيز حتى هذا السطر الأخير على صبره وطول باله وتفهمه وتعقله، راجياً أن يكون كلامى قد أفاده وأثر فيه بإيجابية...

esraa يقول...

ههههههههههه
معتقدش ان في أهلاوي يستغني عن كوكي(:

مبرووووووووووك للأهلي وان شاء الله
الزمالك يعوض

بس في ماتش تاني غير الأهلي (:

Lasto-adri *Blue* يقول...

احلى ما فى الموضوع كتاب "هيا بنا نقرأ اللى فى التعليق التانى
:D

micheal يقول...

هلا هلا عليك يا حبيب والديك..ربنا يحميك لينا يا تريكه يا هرم مصر الرابع
رمضان كريم و متزعلش يا باشا
تحياتي

micheal يقول...

ممكن أقول كلمه لامير
ينصر دينك يا استاذ خلييييييييييييييفه
:)

Amir يقول...

يا ميشو يا أخويا أهم حاجة إنك تكون مبسوط منى... بس برضه يا ريت أنا وإنت وكل الأهلاوية ندعى ربنا يشفى إخواننا فى الوطن من مرضهم المزمن ويفك عقدتهم النفسية....قادر يا كريم!
:)

Tarek يقول...

طبقا لنظرية أمير فأنا شخص عنيد و غير منطقي و ربما سيكوباتي و سرنجاتي كمان عشان بشجع الزمالك
يا سيدي أنا بتعجبني طريقة لعب الزمالك أكتر من الأهلي بغض النظر عن بطولات الأهلى التي تتحدث عنها. لو كان الأمر ببالبطولات لشجع الناس كلهم البرازيل و إنصرفوا عن تشجيع منتخبات بلادهم حتى. أو ممكن الناس كلها تشجع الأهلى و نلغي الفرق التانية و نخلص!!!
ثانيا التفكر الطفولي الذي يدعو إلى تشجيع الفريق صاحب أكثر عدد من البطولات يشبه التفكير الذي يدعو الناس كلها للإنضمام للحزب الوطني مثلا لمجرد أنه حزب الحكومة و الأغلبية البرلمانية بغض النظر عن إيمانهم بمبادئة و هو ما يؤدي إلى ثقافة الحزب الأوحد التي نعاني منها
ثم إنني أشجع نادي الزمالك أيضا بحكم إقامتي في محافظة الجيزة التي ينتمي إليها.

HoNdA يقول...

خلى عند روح معدنية زى ماشيماء قالت

Amir يقول...

وزى ما إحنا شافيين مثال حى وواقعى على الزملكاوى اللى حافظ مش فاهم... أستاذ طارق إنت بتتكلم فى نقطة مردود عليها فى موضوعى الطويل اللى إنت كسلت تركز فى قرايته وفلحت بس ترد عليا بحماسة مندفعة وخلاص!!!
شوف الحتة دى من الموضوع اللى فاتتك


ممكن حد يرد ويقول:" لو على كلامك كده يبقى أسبانيا كلها تشجع ريال مدريد بس وإنجلترا تشجع مانشستر بس والعالم كله يشجع البرازيل بس!!"

الرد على الكلام ده هو إنه أيوه صح مش لازم الكل يشجع الأحسن، لأن لو الناس إتفقت على سلعة واحد لبارت باقى السلع. أكيد لازم الجماهير تبقى موزعة بنسب معينة على الفرق لعمل تكافؤ بينهم... الكلام ده يمشى على أندية أوروبا لأنهم محترفين والمستوى بينهم متقارب ومافيش فروق شاسعة ما بينهم، واللى بيبقى على القمة مش بيقعد عليها لوقت طويل...إنما لو جيت تطبق الكلام ده على أهلى وزمالك تلاقى فرق شاسع بين الإتنين، والزمالك بيتظلم لما يتحط فى مقارنة مع الأهلى ويسموه "القطب الثانى" ويسموه مباراته مع الأهلى "مباراة قمة"، بكده مايكونش فيه تكافؤ من أساسه!!!
بس مش معنى كده إن الحل هو إن كل جماهير الزمالك تروح الأهلى، لأ مش كده! أنا بأخاطب الزمالكاوية اللى لسه فيهم عقل - الله أعلم بيمثلوا قد إيه كنسبة من كل جماهير الزمالك - يراجعوا نفسهم ويشوفوا مصلحتهم فين......وصلت الرسالة؟؟؟؟


غير كده، هدفى من كلامى إن مش كل الزملكاوية يقلبوا للأهلىأو يبطلوا تشجيع... أنا عايزك إنت وكل زملكاوى يفكر فى مدى جدوى وفائدة تشجيع الزمالك على حسب المنطق اللى أنا كاتبه فى موضوعى

من هذه النقطة ينبغى للزملكاوية أن يفكروا ويسألوا أنفسهم سؤال وجيه وخطير، هل إخترت تشجيع هذا النادى لأسباب حقيقية ومنطقية ومقبولة ومعقولة؟؟؟
كل ما أريده من كل زملكاوى أن يعيد التفكير فى اليوم الذى قرر فيه تشجيع الزمالك، وهل كان ذلك لسبب وجيه ومنطقى أم لا، فإن وجده (وهو شىء مستبعد جداً بعد كل هذا الكلام فى موضوعى) فليقوله لنا جميعاً ويثبت على زمالكاويته، وإن لم يجد (وهو شىء وارد جداً) فيبقى أمامه إختياران لا ثالث لهما.... إما أن يغير تشجيعه لنادى آخر أفضل من الزمالك (وليس بالضرورة أن يكون الأهلى) وإما أن لا يشجع أى نادى لأنه لا يوجد النادى الذى يستحق التشجيع له!!!

Tarek يقول...

واضح إنك إنت إل حافظ مش فاهم
فأنا حين تكلمت في هذه النقطة فهو لأنني غير مقتنع بحجتك و ليس لأنني لم أقرأ ردك
فأنت بنيت حجتك على فرضية معينة وهي أن الفرق العالميا كلها مستواها متقارب و أن الأهلى مستواه أبعد من الزمالك بكثير و للأسف فإن فرضيتك بشقيها غير صحيحة

Amr يقول...

بردوا كفاية اللى عمله فيهم الهلال و النجم. وبعد كدة احنا هنسمى شيكابالا دقدق -بتاع الهلال والنجمة-

Tarek يقول...

ههههه
قصدك أبو كريتة مش شيكا