٢٠٠٦/٠٦/٢٦

المسرح التستيري

بالتأكيد تعرفون علي عبدالله صالح رئيس جمهورية اليمن السعيد, لكن ما لا تعرفونه أنه يهوى التمثيل المسرحي و بالأخص الكوميديا السوداء. فهو الآن يقوم بدور البطولة في مسرحية " جعلوني رئيسا" و هي مسرحية قديمة تعرض في مصر منذ الستينيات و كان جمال عبدالناصر يؤدي دور الرئيس المتنحي فيها ببراعة. المسرحية عبارة عن ثلاثة فصول في الفصل الأول يقف رئيس الجمهورية أمام شعبة مدعيا أنه سيتنازل عن منصبه لمن هو أصلح منه, و لكن في الفصل الثاني نجد الجماهير تنزل إلى الشارع مطالبة الرئيس بالبقاء و أنهم لا يستطيعوا العيش بدونة و تصل الحبكة الدرامية إلى ذروتها حين يصر الرئيس على موقفه و لكنه في الأخر ينصاع للجماهير و يظل في منصبه نزولا على رغبتهم و تعلوا أصوات التصفيق في المسرح و ينزل الستار. أما الفصل الثالث و الأخير فهو يعرض خلف الستار دون أن يراه المشاهدون و هو ما يعرف بإسم المسرح التستيري - تستيري مشتقة من ستار - و في هذا الفصل يقوم الرئيس بدفع النقود المتفق عليها لهؤلاء الجماهير المزيفة الذين قاموا بالمظاهرات بالإتفاق معه و طالبوه بالإستمرار في الحكم.

هناك تعليق واحد:

layal يقول...

مسرحيه مضحكه
بجد ضحكة لم شفت الخبر بالتلفزيون