٢٠٠٧/١١/١٠

تي جي أي جمعة

الموضة اليومين دول إن كل بني أدم يبتدي مدونته بعبارات من نوعية "بحبكوا في الله" و "وحشتوني قوي" و "معلش عشان بقالي فترة مش باكتب حاجة جديدة". بس أنا عايز أسأل الجماعة دول إنتوا أصلا تعرفوا كل إل بيقروا مدوناتكم عشان تحبوهم و لا تكرهوهم و لا بتقلدوا برامج الأطفال لما المذيعة ذات الوجه الغير ملائكي بالمرة ترسل قبلاتها عبر الهواء للأطفال لتبرهن لهم على حبها العميك لكل مشاهديها.

عموما عشان محدش يزعل و محدش أحسن من حد
بحبكوا يا ولاد إل إييييييه

المهم مش ديه الموضة الوحيدة اليومين دول. لكن زي ما كلنا عارفين فيه موضة تانية إسمها الهجوم على علي جمعة و الدعوة لمقاطعتة و كأنه تي جي أي جمعة. و من ثم فأنا أيضا أود المشاركة في الهجوم عليه

كيف تسول له نفسه أن يقول أن الجماعة الذين لقوا حتفهم غرقا في محاولة للهجرة الغير شرعية لأوربا ليسوا شهدا؟
ألا يعرف أن درجة الشهادة الدينية أصبحت أسهل من شهادة محو الأمية؟
فصدام حسين أضحى بطلا قوميا و شهيدا
و كل مجرم يفجر نفسة وسط مجموعة من النساء و الأطفال أو يفجر بعض المساجد شهيد
إشمعنى يعني الناس الغلابة دول مايبقوش شهداء!؟
هو إنت دافع حاجة من جيبك يا سيادة المفتى!؟
ولا الكلام بفلوس!؟
مشيها شهداء وحيات والدك أصلنا شعب كره الحياة و أملنا الوحيد إننا نغرق أو نولع في نفسنا عشان نبقي شهداء بالتزكية منغير ما نوجع قلبنا و نشتغل أو نعمل حاجة مفيدة في عيشتنا