2006/11/08

نصيحة لكل مجرم - كيف تكون بطلا

أن تصبح بطلا في عين الناس ليس بالأمر الصعب. بل أن الأخلاق و الوطنية و العدل و ما إلى ذلك من تفاهات لا يفيد. كل ما عليك هو أن تبدأ بمهاجمة أمريكا و إسرائيل - بالكلام فقط - و الناس ستغفر لك كل شئ و ستعتبرك بطل العروبة وصلاح الدين هذا العصر. و لا يوجد ما يمنع من أن تقتل بعض الأكراد و الأقليات فلا أحد يهتم. و بعد ذلك ستجد من يعتبر معتقالاتك من أجل حماية بلدك و سيعتبروا ديكتاتوريتك أمر مطلوب لحفظ بلادك و سيتهموا شعبك الذي ذاق الويلات و قضي في مقابرك الجماعية بأنه شعب مجرم و عميل و يستحق أكثر من ذلك لأنه في الأصل شعب من العبيد.
و كن مطمئنا أنه لو حاكمك شعبك يوما ما ستهب الجماهير العربية - إل إيدها في المية - للدفاع عنك و إتهام المحاكمة بالعمالة و غياب العدالة و ستخلد في ذاكرتهم كبطل عظيم حيا أو ميتا.

هناك 4 تعليقات:

some body يقول...

دام سفاح .........هذه حقيقة
يستحق ما هو اكثر من الاعدام .............هذه حقيقة ثانية
حوكم على يد الامريكان (قوات احتلال ) وهذه هى الحقيقة الاهم
ما يستنكره الكثيرون وانا منهم ليس الحكم على صدام بالاعدام فهو كما ذكرت يستحق ما هو اكثر من ذلك بكثير
الاعتراض هو ان ياتى التحرر وياتى عقاب الديكتاتور على ايدى قوات احتلال وليس على يد شعبه الثائر عليه
بس خلاص

Tarek يقول...

الذي حاكم صدام هم العراقيون
أما عن الوجود الأمريكي في العراق فهو أمر أخر لا علاقه له بالموضوع

أحمد يقول...

اكبر دليل على وطنية صدام ففىعهده كانت البلاد مستقرة ولاحظ الفرق الان
وخير دليل على وطنيته هو بغض امريكا ليه مع ان باقى الحكام العرب بيعملوا اكتر

غير معرف يقول...

يا ابن الكلب لماذا ستقتل كرديا هل رايته يضاجع امك او اختك او زوجتك ودليل بانك حقير وغبي لا تنسى ان صلاد الدين الايوبي كردي