2010/11/28

أول مرة إنتخاب

قررت اليوم الذهاب للإدلاء بصوتي في إنتخابات مجلس الشعب لأول مرة في حياتي. كانت لدي عده دوافع للذهاب، منها إيماني بأن صوتي أمانة و ما إلى ذلك، لكن دافعي الأكبر كان خوض التجربة نفسها بحلوها و مرها. المهم، بصفتي من أهل الإنترنت فقد ترامي إلى مسامعي منذ الصباح الباكر أنباء البلطجة و العنف و التزوير و الساطور و الجنزير. فقررت الذهاب للحمام أولا لإفراغ مثانتي إستعدادا لطوابير أبدية لا تنتهي، و إرتديت ملابس ذات جيوب يمكن إغلاقها بإحكام إتقاء لشر النشالين في الزحام، و تشاهدت على روحي و توجهت نحو الجنة التي أتبعها.

حاولت التقدم للجنة ببطء و إستراق السمع من بعد علّني أسمع أعيرة نارية أو أصوات سباب و شجار تثنيني عن الإدلاء بصوتي و العودة أدراجي للمنزل، لكن كان هناك هدوء غير متوقع يملأ الشوارع المحيطة. و حين وصلت للجنة وجدت ضابط لا أعرف إن كان أمن دولة أم أمن مركزي أم أمن منشأت لكن كل ما أعرفه أنه لم يكن متجهم ولا متحفز لمنعي من الدخول، و حين دخلت اللجنة و أخبرت المسؤول هناك عن رقمي الإنتخابي أخذ يساعدني في البحث عنه في دفاتره و إنتخبت بضعة أسامي شبه عشوائية من القوائم التي أعطاها لي ووضعتها في الصندوق و إنصرفت بعد أن إستغرق الأمر مني وقت لا يزيد بأي حال من الأحوال عن عشرة دقائق.

لا أعرف إن كنت أقطن في حي وردي بلون سبابتي الآن، أم أنني بدأت أفقد ثقتي في بني جلدتي من المدونين و أهل التتويت. كان ترتيبي حوالي الخامس و العشرين في قائمة من أدلو بأصواتهم في لجنة يتبعها أكثر من مئتي ناخب ألف ناخب، فربما كان الإقبال القليل في اللجنة هو سر هدوئها. لا أعرف إن كان رأيي سيروق للكثيرين هنا أم لا، لكنني في النهاية أعتذر لكل من أتى هنا على أمل سماع بعض عبارات الشكوي و العويل و لم يجدها.

تدوينات ذات صلة
لست أدري - كلاكيت أول مرة إنتخابات
بنت مصرية - هرطقة

هناك 3 تعليقات:

Mohammed Gamal يقول...

Had a similar experience today. Partly because it was early in the morning, partly because we had no serious opposition (i.e. Muslim Brotherhood) candidates in our area.

I anulled my vote :D

Tarek يقول...

أنا روحت على العصر كده، بس برده كانت العملية فاضية، يمكن زي ما إنت بتقول بتفرق من لجنة للجنة و من منطقة لمنطقة تانية و حسب وجود معارضة كتير هناك أو لأ

غير معرف يقول...

حسنى مبارك يقدم غاز مصر هدية لدعم إسرائيل و مصر تخسر حوالى 100 مليار دولار فى 20 سنة لأسرائيل !!!

التقت شبكة الإعلام العربية "محيط " مع السفير إبراهيم يسري مساعد وزير الخارجية ومدير إدارة القانون الدولى والمعاهدات الدولية الأسبق بوازرة الخارجية وكان هذا الحوار ...

لعل أزمة الأنابيب الموجودة حاليا حيث يتعذر علي المواطنين الحصول علي احتياجاتهم اليومية من الغاز تثبت بالدليل القاطع لكل الناس فشل سياسة الحكومة بتصدير ثروتنا الطبيعية من الغاز لإسرائيل بأسعار فكاهية دولار وربع للطن المتري في حين أن السعر العالمي اثني عشر دولارا ونصف. وهذا معناه إننا نحرم المصريين مع صباح كل يوم من مبلغ 13 مليون دولار أمريكي يمثل فرق السعر في الوقت الذي يتزايد فيه أعداد العاطلين والفقراء وهو ما يمثل حرمانا للمواطن المصري الفقير والمحتاج من ثروة بلده من الغاز ...

باقى الحوار تحت عنوان ( جدارغزة وتصديرالغاز لإسرائيل إهدار للمصالح المصرية ) فى صفحة الحوادث بالرابط التالى
www.ouregypt.us