٢٠١١/٠٣/١٣

الثورة والأيكيدو السياسي - الجزء الثاني

طبعا كل الناس دلوقتي بتناقش التصويت على التعديلات الدستورية إل حايتم كمان إسبوع تقريبا، ويمكن حجة كل طرف منهم بالنسبالي مش أقوى بكتير من الطرف التاني، بس رغم كده أنا شبه ميال بشكل كبير لرفض التعديلات. ساعات لما التفكير المنطقي مش بيوصلني لحاجة بلجأ لأسليب تفكير بيعتبرها معظم الناس أساليب مش علمية، يمكن لو كان حد قرا كتاب بلينك بتاع مالكوم جلادويل يفهم أنا قصدي إيه، بس لو مقاريتوش مش مشكلة، خدني على قد عقلي و إعتبرني بصمجي وباخد الأمور بالشبه كده

على فكرة، كان فيه جزء قبل كده للمقالة ديه، بس هو مش مرتبط بيها قوي، فا ممكن تقراه هنا، وممكن تنفض و تدخل في المقالة ديه برجلك اليمين على طول

الفكرة بقى إن زي ما قلتلك، حجج الناس اللائيين و الأهيين شبة متوازنة، و أصلا الناس إل باحترمهم عالتويتر و في المدونات شبه مقسومين بالمسطرة نص لئاوي و نص أهاوي، لكن المشكلة إن الحجج إل في صالح التصويت بنعم على التعديلات الدستورية فيها كده ريحة مش عاجباني، بتفكرني كده بذكريات قديمة بقالها حوالي شهر، عموما خلينا أعمل لك المقارنة وبعدين نشوف

أوائل فبراير ألفين وحداشر
لما مبارك قالك سيبوني لحد سبتمبر وبعدين أنا حامشي ومش حاترشح تاني، إل ناس قالتلك أيوة صحيح، طالما هو كده كده ماشي، يبقى خلاص نسيبه الكام شهر دول لأخر فترته، خصوصا إن المظاهرات بتخَسَر البلد مليارات كل يوم ... وزي مانتم عارفين لو كنا سمعنا الكلام ده كان حالنا حايبقى إيه دلوقتي
أوائل مارس ألفين وحداشر
كده كده إحنا عايزين الدستور يتغير، بس لو فضلنا نقول لأ و أصرينا نغيره دلوقتي، البلد حاتخسر مليارات كل يوم، فخلاص نقول نعم دلوقتي و نسيب الدستور و بعدين نبقى نغيره بعد كده لما ننتخب رئيس ومجلس شعب كمان كان شهر

أوائل فبراير ألفين وحداشر
الإخوة الإعلاميين الأفاضل من نوعية تامر أمين و عماد أديب كانو بيقولوا للناس إل في الميدان، خلاص مطالبكم وعرفناها، رَوَحوا بيوتكم دلوقتي، والميدان مش بعيد، لو لاقيتم مطالبكم مش بتتحقق، الميدان مايتوِهش، تعالوا تاني إتظاهروا، وأكيد بعد مالناس شافت الملايين إل في الشارع ماحدش حايستجري يكسرلكم كلمة ... وزي مانتم عارفين لو كنا سمعنا الكلام ده كان حالنا حايبقى إيه دلوقتي
أوائل مارس ألفين وحداشر
أكيد مافيش رئيس حايستجري يكسرلكم كلمة، أكيد يعني لما يجي حايعملكم دستور زي مانتم عايزينه و حاخاف أكيد ينخرب في الدستور المرقع بتاع دلوقتي عشان يشوفله مهرب فيه من تعديل الدستور، وبعدين إنتم عارفين، الميدان مش بعيد، لو الرئيس قل عقلة ولا ماعملش بأصلة، هوب، إنزلوا عالميدان تاني وأهو العنوان مايتوِهش

أوائل فبراير ألفين وحداشر
نائب وعمالنالكم، والرئيس ومش حايترشح، وأحمد نظيف وغيرناهلكم، عايزين إيه تاني بقى؟ وزي مانتم عارفين لو كنا سمعنا الكلام ده كان حالنا حايبقى إيه دلوقتي
أوائل مارس ألفين وحداشر
شروط جديدة لإنتخاب الرئيس وعملناهالكم، الفترة الرئاسية و ظبطناهالكم، وأحمد شفيق وغيرناهلكم، عايزين إيه تاني بقى؟

أوائل فبراير ألفين وحداشر
الجيش نزل الشارع عشان الشرطة خلعت، وزي مانتم عارفين الجيش مش فاضي و لازم يرجع ثكناته بسرعة و إسرائيل عالأبواب ... وزي مانتم عارفين لو كنا سمعنا الكلام ده كان حالنا حايبقى إيه دلوفتي
أوائل مارس ألفين وحداشر
الجيش والمجلس العسكري شايلين الليلة دلوقتي، وزي مانتم عارفين الجيش مش فاضي و لازم يرجع ثكناته بسرعة و إسرائيل عالأبواب

أوائل فبراير ألفين وحداشر
أصلا لو حسني مشي دلوقتي حايحصل بعيد عنكم فراغ دستوري، وساعتها مش حانعرف نغير الدستور وإحنا لا مؤاخذة عندنا بعيد عن السامعين فراغ دستوري، فمشوا حالكم بحسني و مجلس الشعب بتاعة لحد ما يحلها حلال ... وزي مانتم عارفين لو كنا سمعنا الكلام ده كان حالنا حايبقى إيه دلوقتي
أوائل مارس ألفين وحداشر
أصلا مش حاينفع نغير الدستور دلوقتي، عشان الموضوع ده محتاج لجنة تأسيسية، واللجنة محتاجة برلمان، والبرلمان يلزمة دستور، فمشوا حالكم بالدستور المرقع البايظ بتاع حسني لحد مايحلها حلال

وعشان الريحة ديه، وكمان عشان الإخوة بتوع الحزب الوطني فرحانين وبيقولوا دلوقتي لازم كلنا نوافق عالتعديلات، وعشان أنا مارضلكش تلبس دستور على ما تفرج، و عشان البرادعي و عمرو حمزاوي و تهاني الجبالي و عمرو موسي و البسطاويسي و إبراهيم درويش و حسام عيسى و أيمن نور و سامح عاشور و مش عارف مين كمان، كلهم شايفين إن مايصحش نوافق عالدستور المرقع بتاع حسني، أنا في الأغلب حاقول لأ عالتعديلات

خدمة مجانية لزوار المدونة
لو إنت شخص علمي و ليك في التفكير العلمي بدل نكش الفراخ بتاعي ده، ديه شوية مناقشات مِشَكلة مع و ضد التعديلات، ليك مطلق الحرية إنت تقراها يمكن توصل لنتيجة مختلفة عني
المصري اليوم تنشر تعديلات الدستور
التعديلات الدستورية المقترحة
دليلك لفهم التعديلات الدستورية
دستور يا اسيادنا… مفيش دستور و مفيش اسيادنا
ليه حـ صوت بلا في الاستفتاء ع التعديلات الدستورية
تعديلات دستورية مخيبة للآمال
المركز المصري للحقوق الإقتصادية و الإجتماعية يرحب ببعض المقترحات الدستورية ويقدم انتقادات لبعضها الآخر
سهى بيومي، لماذا أرفض التعديلات الدستورية
لا لتعديلات الدستور
تحصين مصر من الحكم الفردى
لماذا أصوت بـ«نعم» للتعديلات الدستورية؟
نعم للتعديلات الدستورية المعدلة
الآراء حول التعديلات الدستورية، منقاة
عمرو حمزاوي، الاستفتاء على التعديلات الدستورية
لماذا سأقول لا للتعديلات الدستورية؟
فخ التعديلات الدستورية
حملة التصويت بنعم، بين الجهل وتدليس الثورة المضادة
أمينة زكي: أنا ليه اخترت لأ
أسئلة خلافية داخل الثورة
وائل حمدي يكتب: الاستفتاء: الامتحان الصعب والجواب النهائي
تصور السيناريوهان من وجهة نظر رامز محمد
انا و هؤلاء نرفض التعديلات الدستورية
بسرعة: ليه نرفض التعديلات الدستورية؟
التعديلات المقترحة و شرحها
دَستور عليكو
أسبابي للتصويت بلا
الحقيقة وراء "تعديل" الدستور

ليست هناك تعليقات: