2011/11/07

أخطاء حمزاوي التويترية السبعة

كما أن الشركات والمؤسسات قد أدركت أهمية الميديا الإجتماعية كوسيلة للدعاية لمنتجاتها، وكما سبقها في ذلك النشطاء في ظل إستيلاء الأنظمة العربية الديكتاتورية على وسائل الإعلام الأخرى، فإنه جاء الدور الآن على مرشحى الإنتخابات البرلمانية ليستخدمونها في الدعاية لأنفسهم. ومن ثم فإنني أود أن أسرد بعض الأخطأ التي قد يرتكبها المرشح مستخدم التويتر من وجهة نظري، وهي أخطأ تقنية أو تتعلق بكيفية إستخدام الميديا الإجتماعية بالإساس أكثر منها أخطأ سياسية أو أخلاقية أو أي شيء أخر، وسأتخذ تويتات عمرو حمزاوي نموذجا لعرض تلك الأخطأ

أ - تذكر أنك أنت من يتحدث هنا
@Hamzawy:
خبر عن د. عمرو حمزاوي و جولاته في دائرة مصر الجديدة يوم 6 نوفمبر 2011 ‎
fb.me/MjEf2i3m
أول تلك الأخطاء هو التحدث عن نفسك بضمير الغائب، فتلك الصيغة تصلح لجريدة أو مجلة تتحدث عنك، لكنك هنا تتحدث من حسابك الشخصي بشحمك ولحمك، فلا أحد يتحدث عن أخبار تخصة بتلك الطريقة سوى أحمد رزق في فيلم التوربيني حينما كان يقول محسن بيحب الحجم الكبير

ب - الإكتفاء بإرسال رابط دون أي شرح
@HamzawyAmr:
fb.me/SsUULuSe
عادة أتجاهل التويتات التي تحتوي على مجرد رابط دون أي كلام مصاحب له أو شرح لما يحتويه الرابط، ففي النهاية العمر أقصر من أن أضيعة في إنتظار تحميل صفحة أرسلها شخص ما لمعرفة فحواها في حين أن أصدقائي الأخرين يحترمونني أكثر ولا يبخلون على ببعض الشرح المصاحب للروابط التي يرسلونها. عموما يمكنك تجاهل تلك القاعدة في أضيق الحدود لو كنت مثلا في عجلة من أمرك والخبر الذي ترسله فائق الأهمية أو أي شيء، لكن بالتأكيد ذلك ليس هو المقبول عادة أو الطبيعي

ج - ربط التويتر بالفيسبوك
@HamzawyAmr:
I posted 7 photos on Facebook in the album November 6, 2011
fb.me/MkhRropY
الأخطاء السابقة أحيانا كثيرة تكون نتاج خصأ ثالث وهو ربط حساب التويتر بخدمات تلقيم المواقع أو بالفيسبوك، وهو من ضمن الأخطاء التي يرتكبها صديقنا حمزاوي أيضا

د - التويتر ليس رسالة نصية
@HamzawyAmr:
كل عام و أنتم و مصر بخير .....عمرو حمزاوي
من الجميل أن تستغل وجودك على تويتر لتهنئة متابعينك بالعيد، لكن من العجيب أن تذيل تويتاتك بتوقيعك، ففي كل الأحوال إسمك مكتوب أصلا في مقدمة التويتة أوتوماتيكي توماتيكي

ه - الإفراط في حجب منتقديك
@RamyYaacoub:
Wow. I just realized that @HamzawyAmr blocked me after my critical tweets of him a few days/weeks ago. Classy.
لا أدري إن كان هذا خطأ تويتري أم سياسي بالأساس، لكن في النهاية حدة النقاشات على تويتر قد تكون أعلى مما تتوقعه عادة، لكن ذلك لا يعني أبدا أن تفرط في حجب متابعيك، فالحجب يجب أن يكون في أضيق الحدود خاصة أن النقاش وليس الحجب هو ما يساعدك على إيصال فكرتك للناس

و - عدم المتابعة والرد

التويتر عادة كغيرة من وسائل الإعلام الشعبية فهو تفاعلي بالأساس عكس التلفزيون حيث أن هناك مرسل ومتلقي لا يتبادلون الأدوار أبدا، هممممم، حتى في التلفزيون فمكالمات المشاهدين هي عبارة عن محاولة بدائية لكسر هذا الحاجز. عموما وعودة للتويتر فمن متابعتي لتويتات حمزاوي فإن معظم تويتاته في إتجاه واحد وقلما أجده منخرطا في حوار مع متابعينه، وأيضا هو يتابع ثمان حسابات على تويتر فقط والأدهى أن كلها لجرائد ومحطات تلفزيونية وليست لأفراد عاديين حتى. وهو خطأ يتفوق فيه البرادعي أيضا على حمزاوي وبشده


ز - الخطأ الأخير
@HamzawyAmr:
ورداً على تساؤل فيما خص ترشحه عن" دائرة مصر الجديدة "اجاب د.عمرو ان الجامعات هى مساحة للعلم و ليست مساحة للدعاية الانتخابية
أراهنك أنك تستمع الآن لأصوات التصفيق تتعالى داخل أذنك، برافو حمزاوي برافووو

ملحوظة على الهامش

في النهاية من أنا ذو السبعة آلاف فولور لأقيم الأداء التويتري لشخص عنده ما يربو عن المائة وثلاثين ألف فولوور


هناك 9 تعليقات:

Mohamed Tarek Abd يقول...

تدوينة ممتعة فعلا
أحييك =)

mohamed m sayed يقول...

تدوينة جيدة , لكن في الاغلب هذه الاخطاء تنتج عندما يقوم الشخص المشهور او الشخصية العامة بتعيين فرد لادارة حسابه ففي الغالب عمرو حمزاوي لا يقوم بالتغريد بنفسه بل هناك شحص اخر قام هو بتعيينه لادارة حساب تويتر له وهذا هو الخطا الثامن أن تقوم بتعيين شخص لادارة حسابك علي تويتر ولا تقوم بمتابعة حسابك كل فترة حتي تعلم هل اخطأ هذا الشخص ام لا

hadi shams يقول...

التدوينة جيدة و بها نصائح التواصل الاجتماعي الافتراضية و لكن اتفق مع الاخ محمد السيد ان غالبية المشهوريين ينوبون اشخاص بدلا عنهم في المواقع ليس فقط في الفيس بوك و تويتر الخ و قليل منهم يعمل ذلك بنفسه و الملاحظ ايضا انهم حتي عندما يكونون اون لين مثلا لا يردون

غير معرف يقول...

في شخص آخر يدير حساب د.حمزاوى على تويتر.. وهذا عيب آخر.. لو مش فاضى يقول ان جا حساب رسمى مش شخصي فنفهم

hadi shams يقول...

التدوينة جيدة و بها نصائح التواصل الاجتماعي الافتراضية و لكن اتفق مع الاخ محمد السيد ان غالبية المشهوريين ينوبون اشخاص بدلا عنهم في المواقع ليس فقط في الفيس بوك و تويتر الخ و قليل منهم يعمل ذلك بنفسه و الملاحظ ايضا انهم حتي عندما يكونون اون لين مثلا لا يردون

smallcrimer يقول...

وربنا انت اجدع منه , بس موضوع ترشحه عن دائرة مصر الجديده كل الكلام اللى قاله مش مقنع هو فضل يبعد عن المنيا لأن المنافسه شرسه فيها واحتمال فوزه بيها صعب مثلا لك ان تتخيل ان ابوالعلا ماضى والكتتانى بينافسوا بعض ولو كان حمزاوي ندا لهم فى الفضائيات ففى الواقع لا يوجد مقارنه

zeyseeker يقول...

تسلم أيدك يا طارق :)

Tarek يقول...

سعيد أن التدوينة أعجبتكم وأتمنى تكون مفيدة، وفعلا قد تكون ملاحطتكم سليمة وأن هناك من يدير التويتر نيابة عنه، وفي هذه الحالة يكون ذلك الخطأ الأكبر، فعندما عرف عن أوباما أنه يقوم بنفس الشيء كانت ردود الفعل سلبية ووعد بأن يغرد بنفسه أكثر بعد ذلك

http://gadgetwise.blogs.nytimes.com/2011/06/20/obama-starts-tweeting-for-himself

أخبار فنية يقول...

مدونه ممتازه
شكرا للاستفاده