2006/08/09

الدفاع العربي المشترك

"الجامعة العربية قد ماتت بالفعل مع توقيع اتفاقية كامب دافيد. فقد أجهزت هذه الاتفاقية على ميثاق الضمان الجماعي العربي، الذي كان يعتبر أي عدوان على دولة عضو بالجامعة العربية عدوانا على جميع الأعضاء؛ فقد نصت الفقرة الخامسة من المادة السادسة من هذه الاتفاقية على ما يلي: مع مراعاة المادة 103 من ميثاق الأمم المتحدة يقر الطرفان بأنه في حالة وجود تناقض بين التزامات الأطراف بموجب هذه المعاهدة وأي من التزاماتهما الأخرى، فإن الالتزامات الناشئة عن هذه المعاهدة تكون ملزمة ونافذة. والمقصود بالطبع هو ميثاق الضمان الجماعي العربي الموقع عام 1954، واتفاقيات الدفاع المشترك المترتبة عليه. والنتيجة أنه طبقا لاتفاقية كامب دافيد لا تستطيع مصر مساندة أي دولة عربية تتعرض للعدوان الإسرائيلي" ... من مدونة نقطة نظام للسفير محمد والي

إذا هذا الكلام يعني أنه لا جدوى من مطلبتنا للجيوش العربية بفعل أي شئ في الأزمة الحالية. حتى إنني كنت أفكر في إمكانية إستخدام القضاء من أجل إصدار حكم ما قد يؤدي إلى تفعيل هذه الإتفاقية و إجبار الجيوش علي الدفاع عما يعرف بإسم بلد عربي شقيق. لكنه للأسف فإنه من الواضح أن أمر كهذا أصبح مستحيلا و مشاهدة التلفزيون و الدعاء هما الخياران الوحيدان للعرب الأن.

هناك 5 تعليقات:

Orsula يقول...

ربما كانت اتفاقية كامب ديفيد سليمة ولكن هل تعتقد أن الإرادة السياسية في مصر (إرادة جماعة حضرة الحكومة) تلتزم بالاتفاقيات أثناء صنع القرار؟ الأمل في الجيش نفسه من داخله بعيدا عن أروقة الأمم المتحدة ومكتبات حفظ الاتفاقيات وتواريخ التصديق عليها، صلي ع اللي هايشفع فيك يوم الدين

Zeinobia يقول...

Camp David is finished , it is only for 20 years
the problem is not in the treaty but the leader

Tarek يقول...

I have no idea about that 20 years thing, I think we need further reading to the agreement in order to know more about the hiddn traps in there.
However, I am totally with you about the leaders thing, unfortunately you are damn right :(

محمود يقول...

لمعرفة كافة تفاصيل كامب ديفيد افضل مرجع موثق هو كتاب هذه المعاهدة للمفكر القومي الكبير دكتور عصمت سيف الدولة

غير معرف يقول...

عاصمة العرب