٢٠٠٦/٠٧/١٦

كلام في كلام

مشكلة الحكومات العربية أنها لا تمتلك أي وسائل ضغظ, أو على الأقل تمتلك بعضها لكنها تجبن و تخاف أن تستخدمها. ففي مثل هذه الظروف كان يجب علي إجتماع وزراء الخارجية العرب أن يخرج بوسيلة ضغط ما على إسرائيل و من يساندها أو يؤثر في قراراتها سواء تهديدات إقتصادية أو نفطية أو سياسية أو حتي التلويح بالألة العسكرية و هو ما يصعب تصورة في ظل الحكومات المبتورة الإرادة. ففي ظل السياسة العالمية لا يصلح الكلام و الإستجداء و التهديد بتزايد الكراهية في المنطقة.

ليست هناك تعليقات: